نسوية

الكتابات

فاطمة السمحة وسيرة دروبي المملحة بالوعي. فاطمة التي غرست في قلبي نخل البساطة حين التقيتها أول مرة في ندوة جماهيرية نظمناها لها (الاتحاد النسائي) في كوستي احتفاء بانتفاضة مارس -أبريل 1986. لن أنسي ما حييت ما انطبع في ذهني منذ تلك اليفاعة عن بساطتها الآسرة... ابتسامتها المضئية ولغتها التي تفهمها كل النساء، بمختلف مراحلهن التعليمية وتجاربهن الحياتية ، وحتى اللآتي لم ينلن تعليما كانت لغة فاطمة السمحة ...