عثمان بشرى


الكتابات

كل هذا العشق، لك. كل هذا الجحود، منك. ولن أشفى من غبائي الأصيل ومن رهق الإنتظار وإن سحلتني المحطات وعبر فوق جثتي غبار التعساء من أبنائك الكفرة بأشواقهم البلاستيكية (تلك التى لا تعنى صباحك فى شيء،ولا تنظر إلا تحت أقدامها،ولا شغل عندها إلا الإنتصارات الخاسرة ، والكسب الملعون ) فسامحني يا حبيبي لو غفوت عنك قليلا. سامحني إن سبيتك فى سري بالحب الكارثي. فهذا قدر مهين وورطة لابد م...

سوف تنهك أبدا وتنتهك.. تبلو بلاءا جهودا... تقوم وتقع. وترتقك_ حين يفتقك حنين أهبل، إلى لا شيء _ترتقك اللحظات العابرة، والتى يصنعها قدرك المتخبط المتعوس .ترتقك روحك، بالنداء الغريب، فى جوف الليالى الخصية. تلك التى يتناوبك فيها كأس تلو آخر لتنجو من الذاكرة..لكنك تغرق تحتل وتحتل فيها، ودائما كل لحظة ، كل نأمة فأل يجازفها صعودك إلى المبتغى الحالم ،فى خطفة الصدف الكثيرة اللا مستفادة أبدا .. ستعبر إلى أين أيها الملعون الجميل؟ إلى الوراء المستحدث بفكي المضغ الأزلي ؟؟لكلام مس...