نصوص ابداعية

الكتابات

والبلدة الحبيبة تزدهي منتشيةً بأهلها، وجغرافيتها، وتاريخها الزمني والاجتماعي والثقافي، والبُرُوقُ التي كانت لامعةً تتلألأُ في سماواتها فرحةً بِإيماضها، والرُّعُودُ التي مازالت هادرةً تُصوِّت على مسامع القرية بِهزيمها. ...

ومساراتُ الظعائن تأخذ دروبها الواسعات الفسيحات ذوات الملامح التي لا تَـمَّحِي أو تتغيَّر منذ سنواتٍ وعقودٍ وقرونٍ من الزمان الاجتماعي البشري والطبيعي الأنطلوجي، وهو ينتظم البلاد والناس ويدخل التاريخ من أبوابه الشامخات المشرعات ليلَ نهار، ظلَّ موسم الخريف لازمةً حميمة في حديث أهلِ القرى والأرياف نواحي بَلدتنا الحبيبة وهي تستقبله في بواكيره أوان الرُّشاشِ، ورشقات حُبيبات المطر الرذاذ، وزخَّات الفر...

ثلاثيةُ الزمنِ والذي هو الحياةُ الموهوبة للإنسانِ (الآنَ وأمسِ وغداً)، هي نفسُها ثلاثيةُ الحاضرِ والماضي والمستقبل. فالواقع الشاخص الحاضر الآن، تتلقفه النفوسُ بعجلةٍ وشغفٍ أو تراخٍ وتثاقلٍ آخذةً له...

كتب الشَّاعر الرَّاحل تاج السِّر الحسن قصيدته الشَّهيرة، "أنشودة آسيا وأفريقيا"، في مناخٍ من التَّفاؤل والتَّضامن، في إطارِ روح التَّعاون والصَّداقة التي سادت على الأقلِّ في ظاهرِ الخطاب، في أعقاب اِنتهاء الحرب العالميَّة الثَّانيَّة، حيثُ حاول عددٌ من البلدان إيجادَ مكانٍ له تحت الشَّمس، ولو في ظلِّ سيطرة القوَّتين العُظميَيْن (الولايات المتَّحدة وروسيا)، بعد خروجهما منتصرتَيْن في الحرب الكبرى ف...

وغَرَقَ "التِّيمان" الحسن والحسين، أولاد "أُمَّ الحبيب"؛ نجح الحسين ودخل معنا المعهد الأوسط؛ غَرِقَ مع الحسن في فترة الإجازة؛ وعندما رجعنا من الإجازة وفي طريقنا إلى المدرسة، كُنَّا صامتين طِوالَ الطَّريق؛ ومكانُ الحسينِ ظلَّ شاغراً بيننا جِيئةً وذَهابا!! ...

السَّادِسَةُ والنِّصْفُ صَبَاحاً فِي أمدرمان، إذاعَةِ جُمهوريَّةِ السُّودان. أيُّها السَّيِّداتُ والسَّادَةُ، السَّلامُ عَليكُم ورحْمَةُ الله. أمدرمان تُحَيِّيكُم وتُقَدِّمُ أُوْلَى نَشَراتِها الإخْبَاريَّةِ لِهَذَا اليَوْمِ، يَقْرَؤُها إِلَى حَضَرَاتِكُم، كَمااااااال مُحمد الطَّيِّب، ... أحمد سُليمان ضو البيت، ... عَبَّاس ساتِي، ... عبد ...

تقول حكمة من بلاد الشمس المشرقة (اليابان): "أزهار البارحةِ هي أحلامُ اليوم". وحكمة أخرى من بلاد الساموراي، والسيد فوجي الجبل (اليابان) تقول: دائماً يأخذ الماءُ شكل الإناء الذي يحتويه. ...

بُعَيد مغيب الشمسِ قُبيلَ العِشاءِ، يرتع قطيعٌ من الغزلان البريئة على وادٍ خصيب رسم الطمي على سطحه أخاديد صغيرة وخطوطاً متشابكة تشي بالرواء، تكسوه الخضرة براعم رفيعات القوام والملمس من وريقات الناباتات الريانة بخريف العام الذي ولَّى، تاركاً الأرض وما عليها تنضح بكل ما يشبع ويروي...

ومراكبُ أحلامِنا الصغيرةِ والكبيرةِ مازالت تُفَتِّشُ بَاحثةً في قلقٍ محمومٍ وحميد عن مرافئ ومراسي ومَشَارع تَحُطُّ عليها رحالها الـمُحمَّلات شوقاً للذي تأتي به مقبل الأيام والسنوات كامل التحقيق في تمامه البهي المتناغم،...

الغرانيق الجميلات هي الأخرى تغني للفرح، تصدح في مسارات رحيلها المكتوب أزماناً وأمكنة. في صباحات أو عصريات قريتنا الحبيبة، والدنيا يدخلها مشاغباً متلصِّصاً الرُّشَاشُ معلناً بدايات الخريف، تتحرَّق كوامن الشوق العنيد لشيئ ما، مثير بعيد مثل أهازيج المرح...

شُكْراً يا أميرة الشِعر. تمتّعت بها. بالقصيدة. بتناسُخ الوجْد. عُدْت لها.. ثُمّ عُدْت ثانية، وكَثُرت عودتي لها.. وتناسخت. نُمْت عليها.. وصبّحْت بها. كتبت تعليقاً لم أرْفعه في صفحتِك. تذرّعت بصبر يقال أنّه جميل، لا أدرى أحياناً أمْ في كلِ الاحايين. اخذْت من جمالِه مزيداً من الصبر، فارتاح القلم عليه وبقي عِطر الكِتابة في قِنّينته. لكل كِتابة من كِتاباتي حِبر، ولك أكْتب بعطر، أحْتفظ به حتى يحين موعد ...

تلكم الطائرات ذوات الخيوط البيضاء المُخَلَفة وراءها قَرِيْنَ خيالات النجمة أم ضنب، طائرات الثلث الأخير من ليل قريتنا الحبيبة، وهي تَسْكُب الهواء الـمُتَخَيَّل" في رئة القمر، تأخذنا لعوالم فوق ضجيج اليومي من الحياة...

على أيام طفولتنا وقد عَرَشَ الصِّبا حياتنا بالفتوَّة والنضارة والشباب، نواحي قريتنا الحبيبة (وداكونه)، ما بَعْدَ سبعينات الألفية الفائتة. كُنَّا نُمنِّي النفسَ بالتِّرحال والسفر البعيدِ مسافةَ ما يحدِّده -راسِماً أُفقه -خيالنا الجامح وهُو يَعْلف مُدْخَلاتِ المدارس، وما يجود به المذياع من وَجَبَات أثيرية تبثُّها هُنا امدرمان، وهُنا لندن BBC، ومونتكارلو، وصوت أمَيْرِكا VOA، وإذاعة أَبَّشِي، وأثيوبيا الثَّورة، وصوت العرب من القااااااهِرة. وإذاعات أخريات تُشعل "مُضْرِمَةً" جذوة أ...

ايقونة الشعر السوداني عبدالله شابو: استثنائية الفرح علي ضفاف الوله الكبير ولد الشاعر المتميز عبدالله شابو في مدينة الكوة علي ضفاف النيل الابيض في العلم 1943م ودرس بمدرسة الكوة الاولية. وكوستي الاهلية الوسطي. والفنيه.ثم الكلية المهنية حيث تخصص في هندسة التبريد. عبدالله ابراهيم موسي شابو قدم للشعر الكثير فهو رئيس نادي الشعر. ورئيس رابطة...

سوف تنهك أبدا وتنتهك.. تبلو بلاءا جهودا... تقوم وتقع. وترتقك_ حين يفتقك حنين أهبل، إلى لا شيء _ترتقك اللحظات العابرة، والتى يصنعها قدرك المتخبط المتعوس .ترتقك روحك، بالنداء الغريب، فى جوف الليالى الخصية. تلك التى يتناوبك فيها كأس تلو آخر لتنجو من الذاكرة..لكنك تغرق تحتل وتحتل فيها، ودائما كل لحظة ، كل نأمة فأل يجازفها صعودك إلى المبتغى الحالم ،فى خطفة الصدف الكثيرة اللا مستفادة أبدا .. ستعبر إلى أين أيها الملعون الجميل؟ إلى الوراء المستحدث بفكي المضغ الأزلي ؟؟لكلام مس...

لم يكنِ العلماءُ وحدُهم هُمُ الذين سعَوا إلى تليين عريكة الزَّمان، فقد تبعهم في ذلك فنَّانون تشكيليُّون وروائيُّون وشعراءُ مُحدثون؛ أمَّا الفلاسفة، فقد تخبَّطوا في ذلك أيَّما تخبط، إلى أن تمكَّنتِ الفيزياء الحديثة، بدءاً من ماكس بلانك وألبرت آينشتاين، وانتهاءً بنيلز بور وأشبال ميكانيكا الكم في منتصف العشريناتِ من القرن الماضي (فيرنر هايزنبيرغ، ولفغانغ باولي، وإرفن شرودينغر، وبول ديراك)، من وضعِ توصيفاتٍ احتماليَّة للنِّظام الكمومي للجسيمات المتناهية في الصِّغر، ممَّا مهَّدَ ا...